آخر خبر

مبادرات حُسن نوايا بين أميركا وإيران

واشنطن-رلى أسمر

                     لم تمض ساعات على إعلان المتحدث باسم الحكومة الإيرانية علي ربيعي عن ” استمرار المحادثات مع واشنطن لإطلاق سراح سجناء إيرانيين” حتى ردّ المتحدث باسم الخارجية الأميركية نيد برايس بالكشف عن محادثات ” نشطة وغير مُباشرة مع طهران لإطلاق سراح محتجزين أميركيين فيها “

وبالرغم من تأكيد الناطق الأميركي أن هذه التفاوض منفصلٌ عن مفاوضات الاتفاق النووي، الاّ أن عددا من المعلّقين الأميركيين اعتبروا أن في الأمر “مؤشرات حسن نوايا” مطلوبة من الطرفين للمضي قُدُما في العودة الى الاتفاق، خصوصا ان خطوة السجناء هذه جاءت بعد فترة قصيرة على رفع واشنطن العقوبات عن 3 شخصيات إيرانية.

وعلى معهود تصريحاته، فان الفريق الإيراني المحافظ الذي تولّى الرئاسة قبل فترة بشخص الرئيس إبراهيم رئيسي، برّر هذه المحادثات الإيرانية الأميركية بأنها “تخدم مصالح إيران ” وقال إنه ” انطلاقا من دوافع إنسانية بحتة أعلنت طهران أكثر من مرة استعدادها لتبادل السجناء الإيرانيين المحكومين في كل العالم بأمر من واشنطن، خصوصا ان الحكومة الأميركية مُصرّة على خطف الإيرانيين”   وهذا يُشبه الى حد ما تصريحا لوزير الخارجية الأميركية انتوني بلينكن كان قال فيه قبل نحو نصف عام، ان بلاده ملتزم بالعمل على اطلاق سراح أميركيين ” تأخذهم إيران رهائن وتحتجزهم ظُلما”

 في هذا الوقت كلُ طرف ما زال يحسّن ظروف التفاوض المُباشر المقبل، ويزيد الأوراق الرابحة في يديه فأميركا تُعيد التموضع عالميا في مواجهة الصين وهي انسحبت من أفغانستان وتستعد للانسحاب لاحقا على الأرجح من العراق وسورية حيث تعرّضت قواعدها مؤخرا لهجمات صاروخية لافتة، وإيران تسعى لتعزيز مواقعها من فلسطين مرورا بلبنان وسوريا والعراق واليمن والتعاون مع الصين وروسيا، والانفتاح على السعودية.

وبعد ان كان عهد الرئيس حسن روحاني اختُتم بتأكيد وزير الخارجية محمد جواد ظريف والدول المشاركة في الاتفاق النووي، قرب العودة الى الاتفاق، قال  نيد برايس المتحدث باسم الخارجية الأميركية قبل يومين :  إن الولايات المتحدة لن تفرض مهلة نهائية بشأن جولة سابعة من المحادثات مع إيران لإحياء الاتفاق النووي المبرم في عام 2015″

( لمزيد من التفاصيل حول القلق الأميركي من عدم الاتفاق مع إيران، أقرا على موقعنا مقال الزميل مفيد عبد الرحيم)

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published.

Back to top button