آخر خبر

أسقف هجر الكنيسة لأجل كاتبة إباحية

مدريد-لعبة الأمم

فعلاً لا أحد يعرف التأثير القوي للحبّ الا الذي وقع فيه، لكن هذه المرة تخطّى الأثر الغرامي كلّ ما يمكن توقّعه، فقد وقع الأسقف الاسباني كزافيه نوفيل بحب روائية شابة تكتب خصوصا قصصا إباحية وتسخر من بعض الدين وتحكي عن الشياطين وعن العادات والتقاليد الاجتماعية . وقرّر  لأجلها أن يهجر الكنيسة نصرةً  للحب.

الأسقف الذي كان يُعتبر الأصغر سنا بين كل أقرانه حين وصل الى هذا المنصب، حيث تولاّه وهو في الحادية والاربعين من العمر، استقال وهو في الثانية والخمسين لاسباب وصفها الفاتيكان بأنها :” شخصية محضة”.

من يقرأ سيرة الرجل، يُدرك أنه منذ شبابه كان مثيرا للجدل، ذلك أنه قبل وبعد توليه رأس الكنيسة في سولسونا وهي قرية كاتالونية اسبانية، قاد حملة استقلال الاقليم من خلال استفتاء وُصف بأنه غير شرعي في العام 2017، وكانت له آراء واضحة وجريئة ضد الاجهاض والطلاق والمثلية وغيرها كما كان يجاهر بمعارضته لارتداء النساء التنانير القصيرة أثناء القداديس.  ولكن بعد استقالته بدأ يشجع المعالجات عبر التحاور مع المثليين بغية تغيير اتجاهاتهم الجنسية .

وتقول صحيفة ” الباييس” ( البلاد)  إن هذا الاسقف السابق كان يتميز بشخصية قوية من خلال ادارته للكنيسة وقام بعمليات اصلاح عميقة وجذرية وربما هذا ما ألب ضده الكثير من الخصوم.

وبعد فترة قصيرة على استقالته في شهر آب/اغسطس الماضي، كشف الاعلام الاسباني ومنه مثلا صحيفة ” الباييس ”    الشهيرة  إن الاسقف السابق وقع أسير حب امراة تمتهن التحليل النفسي وهي مؤلفة لعددٍ من الروايات الاباحية والنزعات الشيطانية .

حتى الآن لم يدل الأسقف السابق ولا الروائية التي تُدعي سيلفيا كابالول بأي شيء حول علاقتهما، ولكن يبدو ان العاشق علّق مرة على احدى رواياتها قائلا : ” حين تريد أن تفعل شيئا فافعله كما ينبغي”، وهذا ما فعله وأكثر.

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published.

Back to top button