الصورة تحكي

ُيُسامحون ولا ينسون

هذه جزيرة دوغوريه السنغالية الساحرة. تحفظ أسوأ مآسي العبودية وأقسى ظُلم البشر، من هنا اقتيد 12 مليون إفريقي الى الشمال الغربي الغني ليصبحوا “عبيدا” ووصمة عار على جبين الإنسانية.

تفاصيل  قصة الجزيرة في كتاب” الرحّالة”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى