آخر خبرمقال اليوم

الصين: فلسطين كتايوان لا بُد من نُصرتِها

بكين-لعبة الأمم 

رفعت الصين مستوى لهجتها في مجلس الأمن على نحو لافت حيال القضية الفلسطينية، ولعلّها بالموقف الذي عبّر عنه نائب مندوبها الدائم الى المجلس، تفوّقت على الكثير من المواقف العربية لجهة إصراره على اقامة دولة فلسطينية حتى حدود 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، وإتهامه إسرائيل بإعاقة السلام عبر إجراءاتها خصوصا الاستيطانية وهدم المنازل وممارسة العنف ، وهو ما يُشير الى أن بكين تتجه أكثر فأكثر الى جعل القضية الفلسطينية على سلم أولوياتها المقبلة في مقابل التراجع الأميركي، كما يُشير وفق ما يقول دبلوماسي بارز  وباحث متخصص بشؤون الصين : ” إن بكين تعتبر إجهاض الحق الفلسطيني مُشابها تماما لاجهاض حق الصين بتايوان” ، ناهيك عن فتح آفاق واسعة للمساعدات المالية والطبية خصوصا في مجال مكافحة فايروس كورونا بالتعاون مع مصر.

وفي هذا السياق ، قال نائب المندوب الدائم للصين لدى الأمم المتحدة جينغ شوانغ -في كلمة خلال النقاش المفتوح لمجلس الأمن حول الوضع في الشرق الأوسط ، بما في ذلك القضية الفلسطينية ، انه مر شهران منذ انتهاء الصراع الأخير في قطاع غزة ، ومع ذلك لا يزال الوضع في الأراضي الفلسطينية المحتلة غير مستقر. وأضاف ان الإجراءات الأحادية الجانب التي تقوم بها إسرائيل آخذة في الازدياد ، وهو أمر يثير القلق. في يوليو / تموز وحده ، هدمت إسرائيل أو صادرت عشرات المباني الفلسطينية في بلدات حمسة البقيع ورأس التين ، مما أدى إلى نزوح أكثر من 100 فلسطيني ، بمن فيهم أطفال. قبل عيد الأضحى مباشرة ، اشتبكت قوات الأمن الإسرائيلية مع فلسطينيين بالقرب من المسجد الأقصى ، مما أدى إلى تفاقم التوتر في القدس الشرقية.

أضاف  شوانغ :” ان الصين تحث جميع الأطراف على ممارسة أقصى درجات ضبط النفس وتجنب أي عمل من شأنه زيادة التوتر. ويجب على إسرائيل الامتثال بجدية لقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة ، والتوقف عن هدم منازل الفلسطينيين وطرد السكان الفلسطينيين ، ووقف توسعها الاستيطاني ، ووضع حد للعنف والتهديدات والاستفزازات تجاه المسلمين ، والحفاظ بشكل فعال على الوضع التاريخي الراهن للأماكن المقدسة في القدس واحترامها”

وقال المسؤولي الصيني :”  إن الوضع الإنساني الحالي في فلسطين مقلق ويجب على المجتمع الدولي زيادة مساعدته للفلسطينيين ودعم إعادة إعمار غزة. والصين تحث إسرائيل على الوفاء بجدية بالتزاماتها بموجب القانون الدولي ، وضمان سلامة وحقوق المدنيين في الأراضي المحتلة ، وتسهيل وصول المساعدات الإنسانية ، ورفع الحصار والحصار المفروض على غزة على وجه السرعة وبشكل كامل”

واكد شوانغ التزام الصين دائمًا بمصالح الشعب الفلسطيني ، مشيرا الى أن بلاده :” قدمت في مناسبات متعددة تحويلات نقدية طارئة ، وإمدادات لمكافحة فيروس كورونا ، ولقاحات ومساعدات إنسانية أخرى. في وقت سابق من هذا الشهر ، قدمنا هبة قدرها مليون دولار أمريكي إلى الأونروا لدعم برنامج المعونة الغذائية في قطاع غزة.

وتابع:” إن  الصين ستواصل تزويد فلسطين بالمساعدات التي تشتد الحاجة إليها على الأساس الحالي ، وستتبرع بمليون جرعة أخرى من اللقاحات للجانب الفلسطيني. كما ستشترك أيضًا مع مصر ، وستستخدم مصنع تعبئة اللقاحات في القاهرة الذي أنشأه البلدان بشكل مشترك للتبرع بنصف مليون جرعة من اللقاحات للفلسطينيين في غزة”

واعتبر المسؤول الصيني :”  ان القضية الفلسطينية هي أصل الاضطرابات في الشرق الأوسط ولا يمكن تأجيل حل هذه المسألة إلى أجل غير مسمى ، والصين لا تزال ملتزمة بشدة بالقضية العادلة للشعب الفلسطيني لاستعادة حقوقه الوطنية. وهي تؤيد إقامة دولة فلسطين المستقلة التي تتمتع بسيادة كاملة على أساس حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية”

و تعليقاً على الموقف الصيني في مجلس الأمن أوضح رئيس مركز الشرق الأوسط للدراسات و التنمية وائل خليل ياسين :” أن موقف الصين هو مساند دائماً لحقوق الشعوب وفي مقدمتها الشعب الفلسطيني، فالصين تدعم حق عودته وترفض التوطين، و إن موقفها لم ولن يتلون أو يتغير بل انه ثابت وواضح في مساندة القضية الفلسطينية بقوة “

أضاف  : ” إن الصين ثابتة في موقفها على قاعدة حل الدولتين و تعتبره الطريقة الصحيحة الوحيدة للمضي قدما لتسوية الصراع الفلسطيني-الإسرائيلي. وهي تؤكد في المحافل الدولية، على  وجوب دفاع المجتمع الدولي   عن التعددية ودعم العدالة والإنصاف في تعزيز حل شامل وعادل ودائم.

وقال “إن الصين ترفض أي مغامرة قد تؤدي الى مصادرة حقوق الشعوب، وترى أن الحل الأقرب هو مبادرة السلام العربية على مبدأ الأرض مقابل السلام، وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة، توفر معايير أساسية لحل النزاع”.

وذكّر ياسين بجولة عضو مجلس الدولة ووزير الخارجية وانغ يي في الشرق الاوسط و التي أجرى فيها تبادلات معمقة لوجهات النظر حول القضية الفلسطينية مع الدول المعنية خلال زيارته. حيث أكد أن حل الدولتين هو إجماع دولي يظهر الإنصاف والعدالة. إنها الطريقة الوحيدة القابلة للتطبيق لحل القضية الفلسطينية.

كما ان الصين طرحت ثلاث أفكار حول تجسيد حل الدولتين.

أولا ، يجب تعزيز سلطة السلطة الوطنية الفلسطينية على أن يُسمح  لها بممارسة وظائف سيادية في مجالات الأمن والتمويل وغيرها من المجالات ، من أجل الحصول على سيطرة فعالة على مناطق الحكم الذاتي والأراضي المحتلة.

ثانياً ، دعم الفصائل الفلسطينية لمزيد من الوحدة ، بحيث تتمكن من تحقيق المصالحة الداخلية من خلال التشاور والحوار ، والتوصل إلى موقف موحد من محادثات تسوية القضية الفلسطينية.

ثالثًا ، يجب تشجيع فلسطين وإسرائيل على استئناف محادثات السلام على أساس حل الدولتين. والصين تُرحب بالمفاوضين الفلسطينيين والإسرائيليين لإجراء محادثات مباشرة في الصين، وتدعو إلى عقد مؤتمر دولي للسلام بقيادة الأمم المتحدة ، بمشاركة الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن وجميع أصحاب المصلحة في عملية السلام في الشرق الأوسط ، للسعي إلى تسوية شاملة ودائمة وعادلة القضية الفلسطينية ، ولتمكين فلسطين وإسرائيل من التعايش بسلام.

وقد لقيت هذه الأفكار من الصين ردود فعل إيجابية من فلسطين ودول المنطقة ، ورحب بها بيان خاص صادر عن وزير خارجية فلسطين ، السيد المالكي.

ولفت ياسين الى  أنه  :” بموجب هذه المعايير تطرح الصين نقاطها الثلاث التي تعتبر خارطة طريق لتحقيق الحل، و إن دعوة الصين إلى عقد مؤتمر دولي للسلام بقيادة الأمم المتحدة بمشاركة الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن ومختلف الأطراف في عملية السلام في الشرق الأوسط تؤدي في النهاية إلى إقامة دولة فلسطينية كاملة السيادة، على أساس حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية. وإن أي مبادرة جديدة يجب أن تمتثل للمعايير الدولية الأساسية.”

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published.

Back to top button