آخر خبرثقافة ومنوعات

العبودية الطوعية، قتلت الوطن العربي

العبودية الطوعية، كيف تترسخ في النفوس

 سامي كليب:

خطاب العبودية الطوعية:

كيف يقبل ملايين الأشخاص لا بل ودولٌ كاملة أن يخضعوا لشخص واحد، أو بالأحرى ما الذي يجعل المرء يتخلى عن حُريّته التي هي في أصل الخلق، لشخصٍ واحد ويقبل أن يُصبح عبداً له؟ هذا هو السؤال الجوهري الذي يتمحور حوله كتاب ” خطاب العبودية الطوعية” للكاتب والاديب والشاعر الفرنسي Etienne de la Boétie المولود في العام 1530 والمتوفي عام 1563، والذي غالبا ما كان يُوصف بأنه الكاتب الإنساني العصري

اليكم ما يقوله دولا بويسي في كتابه القيّم هذا:

  • غالبا ما يكون المسؤول المُستبد الأكثر جُبنا في الأمة، فهو لم يُمارس قط المعارك والحروب
  • حين يفقد المرء حريتَه التي هي في أصله، تتناوب عليه الشرور لا بل إنه يفقد أيضا طعمَ ما يبقى له من خير.
  • حين يترك الشعبُ الحاكمَ المُستبد يستولي على ممتلكاتِه وخيراته وحقولِه وأثاثِ منزله، فإن مصائبَه لا تأتي من عدو خارجي وإنما من العدو الذي اخترعَه الشعبُ نفسُه والذي جعله بهذا الحجم الكبير، والذي لأجله يخوض الحروبَ ولا يهاب الموتَ. هذا الرجل الوحيد الذي لا يملك أكثر من عينين ويدين وجسد واحد لا يتفوّق عليكم سوى بما اعطيتموه كي يُدمّرَكم.
  • ليس المطلوبُ منكم ان تنزعوا من المُستبدّ أيَ شيء، ولكن فقط أن لا تعطوه شيئا يقتلُكم به.
  • إني أُشفق على أولئك الذين ولدوا ورقابُهم تحت نير العبودية، فهؤلاء لا يعرفون عمقَ خسارتِهم لأنهم لم يعرفوا يوما طعمَ الحريّة، ولذلك فإن أول أسباب العبودية الارادية هو الاعتياد عليها.
  • ان الحاكم او الزعيم او القائد المُستبد، لا يُحبُّ أحدا ولا يثق بأحد، لكنه غالبا ما يعتمد على اربعةِ او خمسةِ أشخاص يُساعدونَه على تحويل البلادِ كلّها الى مرحلة العبودية، ولهؤلاء-الذين أيضا يصبحون مستبدين- ستمئة رجل يفيدون من سلطتهم، ومنهم ينبثق ستة ألاف يكونون بإمرتهم فيتولّون الحكومة او شؤون المقاطعات والمحافظات ومحصول القطاع العام بحيث يستطيعون تنفيذ أوامر الجور حين تتطلب الحاجة ، وهكذا تمتد السلسلة الى الملايين من الذين يستفيدون من الحاكم المُستبد او مساعديه فيتخلّون عن حريتهم ليصبحوا عبيدا بخياراتِهم.
  • لكن الذين يفيدون من عطاءات الحاكم المُستبد، لا يستطيعون بناءَ أي ثقة عليه، فهو تعلّم منهم أنه قادرٌ على فعل ما يشاء، ولا يحكمه أي حقٍّ او واجب حيالَهم. فهو اعتاد على ان ارادتَه هي وحدَها المُحقّة وان لا شريكَ له وانه سيد الجميع، وبالتالي ليس أكثر بؤسا وجزعا من أولئك الذين يعيشون الى جانب الحاكم لأنهم كلما اقتربوا كلما فقدوا حريتَهم وصاروا عبيدا بتصرفه.
  • ليس الحُكّام الكبار مستبدّين سوى لأننا جميعا نجثو على ركابِنا أمامَهم.
  • أريد أن افهم فقط كيف يُمكن لهذا العدد الكبير من الناس، والقرى والمدن والدول ان تتحمّل مستبّدا وهو بالأصل لوحده، ولا يملكُ أي قوة ٍ الا تلك التي يعطيها هؤلاء له، وهو لا يملك أي قوة للتدمير سوى بقدر ما هم يتحمّلون ذلك، وهو لا يستطيع الإساءة لهم الا لأنهم يختارون مسامحَتَه بدلا من معارضتِه.
  • ان الذي اختار العبودية الإرادية هو شخص فقد إدراك الألم والشر، فحتى البقر تحت ألم النير تئنُّ والعصافيرُ في الاقفاص تشتكي.
  • أما السبب الثالث للعبودية الإرادية بعد الاعتياد، فهما القهر والخداع، فقد يُستعبدُ شعبٌ بقوة سلاح أجنبي كما حصل مع اسبارطة واثنيا بسلاح الاسكندر، او بسبب خدعة غالبا ما تكون من الداخل أكثر من الخارج. لكن اذا كان الفريق الذي هُزم بسلاح اجنبي يخدم بالقهر كالعبيد أسيادَه الجدد، فإن ابناءهم يتابعون العبودية لانهم وُلدوا تحت نيرها وترعرعوا فيها ، وهؤلاء لا ينظرون الى الأمام وانما يعيشون كما وُلدوا ويعتقدون انه لا يوجد هير ولا حقوق غيرَ تلك التي وجدوها في عبوديتهم حين ولدوا ، ويعتبرون الأمر طبيعياً.
  • ان بذورَ الخير التي زرعتها الطبيعةُ فينا هي ضعيفة وهشّة الى درجةٍ انها لا تتحمّل أدنى صدمة من تربية مضادة، ولذلك فان الناس الذين تعلّموا العبودية الارادية يخرجون من مدن البشر ليصبحوا في حظائر الحيوانات.

وهنا يُميّر الكاتب الفرنسي دولابويسي في خطاب العبودية الارادية هذا والذي كتبه وهو في مطلعِ شبابه، بين ثلاثة أنواع من المُستبدين:

أولهم الذي وصل الى منصبه بانتخابات الشعب، وثانيهم الذي استولى عليه بقوة السلاح، وثالثهم هم أولئك الذين وصلوا الى السُلطة بالوراثة وهؤلاء يتصرّفون بالبشر والدولة كأملاكٍ لهم، لكن هذا لا يمنع اننا قد نتمتع بين وقت وآخر بملوك خيّرين جدا في وقت السلام، وشجعانٍ في أوقات الحروب وهؤلاء يكونون هبة من الله.

ثم يتوقّف عند مسألة الدين فيقول:

  • إن المُستبدّين أنفسَهم يستغربون كيف يستطيعُ الناسُ تحمُّلَ شخص واحد يذيقُهم العذابَ والقهرَ، ولذلك فان المستبدّين غالبا ما يتسلحّون بالدين ويستعيرون منه اكسسوارات لاستمرار حياتهم القبيحة، كمثل ذاك الحاكم الذي كانت الدعاية الشعبية تقول انه يصنع المُعجِزات وان اصبعَ قدمِه تُشفي المرضى وراحوا بعد موته وحرق جثّته يقولون ان اضبع القدم نجا ليُكملَ شفاء الناس… ان هذه الأكاذيب يخترعُها الناس انفسُهم ثم يؤمنون بها فيزيّنون لأنفسهم عبوديتَهم المُختارة.
  • ان الناس بشكل عام سُذّج حيال من يخدعُهُم وحذرون حيال من يُحبّهم، وهكذا فان الحاكِمَ المُستبد يكثّف وسائل الاستعباد للسذّج فيقيم المسارح والألعاب والاحتفالات ويمنح الأوسمة ويطعم الأفواه، بينما كلّ ذلك ليس أكثر من الطعم الذي يصطاد فيه الصياد سمكتَه، فهذه كلُّها وسائلُ تنويم الشعب وجعلِه يستحسن النير على رقبته، ولا فرق هنا بين انسان عادي، او مثقف او طبيب أو وزير…

تخيّل عزيزي القارئ ان هذا الكتاب نُشر قبل خمسمئة عام تقريبا وما زال صالحا تماما حتى اليوم، فقليلون من ينشدون الحريّة الفعلية، وكثيرون من يعيشون العبودية، لا بل أن الكثير من هؤلاء أيضا يزيّنون لأنفسهم هذه العبودية الطوعية بسبب فتاتِ عطايا المُستبدّ. وهي عطايا كان قد نهبها أصلا منهم.

لا شك ان على كل انسان يؤمن بالحرية التي هي في أصل الكون، ان يقرأ هذا الكتاب، فقد يكون الوعي أولَ أسباب التحرّر..فلولا العبودية الطوعية، لما وصل الوطن العربي الى متاهاته ومنزلقاته الفكرية والثقافية والديمقراطية والاقتصادية والامنية، ولولا رفض هذه العبودية لما قامت ثورات ونجحت في تاريخ البشرية. 

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published.

Back to top button