آخر خبر

وفاة الشيخ خليفة ودبلوماسي فرنسي يؤكد استمرار الاستقرار

باريس-دبي-لعبة الأمم

غيّب الموت اليوم رئيس دولة الإمارات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان عن عمر 73 عاما ، بعد سنوات من المعاناة مع المرض اثر الجلطة الدماغية، وفيما تقاطرت التعازي من معظم قادة العالم على أبو ظبي، واُعلن الحداد الرسمي ، فإن دبلوماسيا فرنسيا سابقا عمِل في الخليج قال لموقع “لعبة الأمم”: ان الامارات دولة مستقرة منذ نشأتها، وعرف قادتُها كيف يوازنون بين معظم دول المنطقة، وهم منذ سنوات يسعون أيضا لموازنة علاقاتهم الخارجية مع الشرق والغرب، وبالتالي لا نعتقد بحصول أي عقبات امام انتقال سلسل للسلطة، خصوصا أن الشيخ محمد بن زايد يُدير أصلا معظم الملفات منذ سنوات طويلة، حتى ولو أن بعض الغموض يشوب العلاقات الاماراتية الاميركية منذ فترة”

وتابع الدبلوماسي نفسه:” يقيننا ان الشيخ محمد سيواصل الورشة الدبلوماسية الخارجية الكبيرة التي بدأها والتي استطاع من خلالها اقامة علاقات مع اسرائيل ثم استقبال الرئيس السوري بشّار الأسد في دولته رغم العقوبات الاميركية واعادة التواصل مع ايران، ومن غير المُستبعد ان تلعب الامارات أدوار وساطة في المرحلة المُقبلة، ومن المُرجّح ان نشهد  انتهاء حرب اليمن ما يوفّر لأبو ظبي فُرصة أفضل للتحرك في سياستها الخارجية “

وكان الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون الذي تربطه بالإمارات علاقات استراتيجية وحصل في خلالها على صفقات بمليارات الدولارات خصوصا بعد زيارته الاخيرة الى هناك، في طليعة قادة العالم الذين تقاطروا على تعزية قادة الإمارات، وقال ان هذه الوفاة تُحزن بعمق دول الامارات ، مضيفا :”  أعرب عن تعاطفي مع شقيقه ولي العهد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان وأسرته وشعب الإمارات”

كانت حكومة الإمارات قد أعلنت الحداد العام لمدة أربعين يوما، بالإضافة إلى تعطيل العمل في الوزارات والدوائر والمؤسسات الاتحادية والمحلية والقطاع الخاص لمدة 3 أيام اعتبارا من اليوم.

يُشار الى أن الشيخ خليفة كان  قد شغل منصب رئيس الإمارات وحاكم أبو ظبي عام 2004 بعد وفاة والده الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان مؤسس الدولة عام  1971 والذي كان شعبه متعلّقا جدا به وكان يُنظر اليه على المستوى العربي والعالمي بأنه أحد حُكماء المنطقة نظرا للادوار التصالحية والوسطية التي لعبها في المنطقة ، وكذلك انطلاقا من علاقته القريبة من شعبه حيث كان يستقبل كل يوم وفودا منهم ويلبي طلباتهم ويرفع من شأنهم.

ومنذ أن أصبح  الشيخ خليفة رئيسا للبلاد، قام بعملية إعادة هيكلة كبرى لحكومتي الإمارات  وأبو ظبي، لكن المرض لم يسعفه، ذلك انه اصيب بجلطة دماغية خطيرة وأخضع منذ العام 2014 لعملية جراحية دقيقة ومتابعة متواصلة، ولم يعد يظهر في المناسبات العامة، الأمر الذي جعل شقيقه وولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد يتولى معظم المسؤوليات، وكان في ذلك وثيق التنسيق مع الجارة السعودية وخصوصا مع الامير محمد بن سلمان.

وجاء في بيان النعي الإماراتي الرسمي : تنعى وزارة شؤون الرئاسة إلى شعب دولة الإمارات والأمتين العربية والإسلامية والعالم أجمع قائد الوطن وراعي مسيرته صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة الذي انتقل إلى جوار ربه راضياً مرضياً اليوم الجمعة 13 مايو .. تغمد الله فقيد الوطن الغالي بواسع رحمته وأسكنه فسيح جناته وألهمنا جميعا الصبر والسلوان .. ” إنا لله وإنا إليه راجعون “.

كما تعلن وزارة شؤون الرئاسة الحداد الرسمي وتنكيس الاعلام على المغفور له صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ” رحمه الله ” مدة 40 يوماً اعتباراً من السبت وتعطيل العمل في الوزارات والدوائر والمؤسسات الاتحادية والمحلية والقطاع الخاص 3 أيام، على أن يُستأنف الدوام الرسمي يوم الثلاثاء المقبل

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published.

Back to top button