آخر خبرشباب 20

لاتسيو يكشف عن مدربه الجديد ب “سيجارة”.

أيمن المرابط 

طريقة مبتكرة ومختصرة وربما سابقة من نوعها في تاريخ كرة القدم، تلك التي كشف نادي لاتسيو الإيطالي من خلالها عن مديره الفني الجديد، على وسائل التواصل الاجتماعي.

ونشر نادي لاتسيو تغريدة على حسابه الرسمي بتويتر، صورة رسم تعبيري لسيجارة فقط، من دون أي شرح أو كشف لاسم المدرب. ولكن جماهير النادي العاصمي وكرة القدم بصفة عامة علمت على الفور بأن لاتسيو تعاقد مع المدرب الإيطالي ماوريتسيو ساري، وذلك من رسم تعبيري واحد.

ويشتهر ساري، الذي سبق أن درب نابولي ويوفنتوس الإيطاليين وتشيلسي الإنجليزي، بإدمانه على التدخين، حتى أصبح “المدخن الأول” في عالم كرة القدم. وأثارت صورة “إيموجي” السيجارة المشتعلة تفاعلا كبيرا على وسائل التواصل الاجتماعي، وتسابق المشجعون على كتابة اسم ساري في التعليقات.

وسيوقع لاتسيو مع المدرب ساري، بعد استقالة مدربه السابق سيموني إنزاغي، الذي اختتم موسمه مع النادي في المركز السادس في ترتيب الدوري الإيطالي  ما يُخوله المشاركة في بطولة الدوري الأوروبي الموسم القادم.

وتشير تقارير سابقة أن ماورتسيو ساري مدخن شره، بمعدل تدخين يصل لثمانين سيجارة يوميا، حيث يدخن 4-5 مرات في الساعة الواحدة، مما ربط اسمه لدى المتتبعين بالسجائر، وقام نادي العاصمة روما باستغلال هذه القصة للإعلان عن مدربه الجديد.

ساري البالغ من العمر 62 عاما كان قد بدأ مسيرته التدربيبية مبكرا منذ عام 1990 في دوري الدرجة الثامنة بإيطاليا وبقي مدربا للأندية الصغيرة لسنوات، قبل أن يدخل لعالم الكالتشيو مع فريق نابولي عام 2015، وحقق مع نادي يوفنتوس لقب الدوري في موسم 2019-2020.

  هو ليس المدرب الأول أو الأخير في كرة القدم المهووس بالتدخين خصوصا في إيطاليا، فقد اشتهر كذلك المدرب الشهير كارلو أنشيلوتي العائد مجددا لريال مدريد الإسباني بتدخين السجائر، وخلال تجربته في ألمانيا مع بايرن ميونخ كان منعه من التدخين في الملعب وغرفة الملابس أحد أسباب رحيله.

كذلك، المدرب الإيطالي مارتشيلو ليبي الفائز مع منتخب بلاده  بكأس العالم عام 2006، كان يدخن السجائر من النوع الفاخر على خط التماس من الملعب خلال المباريات.

وكان اللاعب الأسطورة الإيطالي “جوزيبي مياتزا” الذي سمي ملعب قطبي مدينة ميلان باسمه، مدخناً شرهاً لدرجة أنه الوحيد الذي سُمح له بالتدخين في منتخب إيطاليا، وخاصة بين الشوطين على مرأى ومسمع من جميع اللاعبين؛ وهذا يرجع إلى الأداء الخيالي الذي يقدمه مياتزا، داخل المستطيل الأخضر، حيث سجل 33 هدفًا خلال 53 مباراة رسمية مع المنتخب الإيطالي.

أما لاعب القرن العشرين في أوروبا، أسطورة الكرة الهولندية في السبعينات، توفي بسبب مرض سرطان الرئة نتيجة لتدخينه الشره، أثناء فترة لعبه أو عمله بالتدريب.

ولكرويف جملة مشهورة بعد خضوعه لعمليتين في القلب وحذره الأطباء من الاستمرار في التدخين: “الكرة أعطتني كل شيء والتبغ أخذه كله تقريبا.”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى